أدب الفقهاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أدب الفقهاء

مُساهمة من طرف *- إبداع x إبداع -* في السبت 17 يناير - 3:54

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



--------------------------------------------------------------------------------

أدَبُ الْفُقَهَاْء
د . محمود السيد الدغيم

بعض الناس يتصور أن الفقيه جافُّ الطبع، ولكن واقع الحال غير ذلك فقد عرفت الساحة الإسلامية فقهاء امتازوا بسعة العلم وخفة الظل، وحلاوة المنطق، وشفافية الشعر، وهذه مجموعة من الفقهاء تؤكد هذا الكلام، وأرجو أن يصبح فقهاؤنا المعاصرون كفقهائنا الماضين بجميع الصفات الحميدة.


كان عبد الله بن عبيد الله ابن أبي مليكة من فقهاء التابعين، وقضاة المسلمين، وكان يلي قضاء الطائف لعبد الله بن الزبير، وقد روى عن ابن عباس رضي الله عنهما، ومن مروياته عنه أنه قال: "صحبت ابن عباس - يعني في السفر - فإذا نزلَ قامَ شطر الليل يصلي، ويرتل القرآن حرفاً حرفاً، ويكثر في ذلك من النشيج والنحيب"، ومع أن ابن أبي مليكة كان ورعاً فقد قرض الشعر الغزلي ومنه قوله:


مَنْ عَاْشَ فِي الدُّنْيَاْ بِغَيْرِ حَبِيْبِ***فَحَيْاْتُهُ فِيْهَاْ حَيَاْةُ غَرِيْبِ


مَاْ تَنْظُرُ الْعَيْنَاْنِ أَحْسَنَ مَنْظَراً***مِنْ طَاْلِبٍ إِلْفاً وَمِنْ مَطْلُوْبِ


مَاْ كَاْنَ فِيْ حُوْرِ الْجِنَاْنِ لآدَمٍ***- لَوْ لَمْ تَكُنْ حَوَّاْءُ - مِنْ مَرْغُوْبِ


قَدْ كَاْنَ فِي الْفِرْدَوْسِ يَشْكُوْ وحْشَةً***فِيْهَاْ وَلَمْ يَأْنَسْ بِغَيْرِ حَبِيْبِ.


قال الذهبي في كتاب العبر في خبر من غبر: وفي "سنة اثنتين وعشرين وأربعمائة للهجرة/ 1031م تفاقم أمر العيّارين وتعثّر أهل بغداد وأقام التجار على المبيت في الأسواق، ثم نقبوا دار السلطنة وأخذوا منها قماشًا‏" وذكر الذهبي وفيات المشاهير في تلك السنة، ومنهم: القاضي عبد الوهاب بن علي بن نصر أبو محمد البغدادي المالكي أحد الأعلام، وهو قد سمع من عمر بن سنبك وجماعة من العلماء غيره، وقد تفقه : القاضي البغدادي المالكي على ابن القصّار وابن الجلاب، وانتهت إليه رئاسة المذهب‏ المالكي، وشهد بسعة علمه الفقيه الأصولي أبو إسحاق الشيرازي‏ الذي قال:‏ سمعت كلامه في النظر، أي الجدل، وكان فقيهًا متأدبًا شاعرًا له كتُبٌ كثيرة في كل فن‏،

وقال الخطيب‏ البغدادي:‏ لم ألق في المالكية أفقه منه، وُلِّيَ القضاء، وتحوّل في آخر أيامه إلى مصر فمات بها في شعبان سنة 422 هـ/ 1031م، وكان سبب هجرته انتشار الفقر وكساد العلم في بغداد، وقد عبّر عن ذلك بقوله:



بَغْدَاْدُ دَاْرٌ لأَهْلِ الْمَاْلِ طَيِّبَةٌ***وَلِلْمَفَاْلِيْسِ دَاْرُ الضّنْكِ وَالضِّيْقِ


ظَلَلْتُ حَيْرَاْنَ أَمْشِيْ فِيْ أَزِقَّتِهَاْ***كَأَنَّنِيْ مُصْحَفٌ فِيْ بَيْتِ زِنْدِيْقِ



ومن شعر القاضي عبد الوهاب المالكي:




مَتَّىْ يَصِلُ الْعِطَاْشُ إِلَى ارْتُوَاْءٍ***إِذَا اسْتَقَتِ الْبِحَاْرُ مِنَ الرَّكَاْيَاْ


وَمَنْ يُثْنِي الأَصَاغِرَ عَنْ مُرَاْدٍ***وَقَدْ جَلَسَ الأَكَاْبِرُ فِي الزَّوَاْيَا


وَإِنَّ تَرَفُّعَ الْوُضَعَاْءِ يَوْماً***عَلَى الرُّفَعَاْءِ مِنْ إِحْدَى الرَّزَاْيَا


إِذَا اسْتَوَتِ الأَسَاْفِلُ وَالأَعَاْلِيْ***فَقَدْ طَاْبَتْ مُنَاْدَمَةُ الْمَنَاْيَاْ


و لما خرج من بغداد هرباً من الفقر، وخرج أهلُها لوداعه وهم يبكون ويعولون كان يقول: والله يا أهل بغداد، لو وجدت عندكم رغيفا كل يوم ما فارقتكم وينشد:


سَلاْمٌ عَلَىْ بَغْدَاْدَ فِيْ كُلِّ مَوْطِنٍ***وَحَقٌّ لَهَاْ مِنِيْ سَلاْمٌ مُضَاْعَفُ


فَوَاللهِ مَاْ فَاْرَقْتُهَاْ عَنْ قِلىً لَهَاْ***وَإِنِّيْ بِشَطَّيْ جَاْنِبَيْهَاْ لَعَارِفٌ


وَلَكِنَّها ضَاْقَتْ عَلَيَّ بِأَسْرِهَاْ***وَلَمْ تَكُنِ الأَرْزَاْقُ فِيْهَاْ تُسَاْعِفُ


وَكَاْنَتْ كَخِلٍّ كُنْتُ أُهْوَىْ دُنُوَّهُ***وَأَخْلاْقَهُ تَنْأَىْ بِهِ وَتُخَاْلِفُ


ومن شعره الغزلي الذي يستخدم فيه لغة الفقهاء ومصطلحاتهم قوله:



وَنَاْئِمَةٍ قَبَّلْتُهَاْ فَتَنَبَّهَتْ***وَقَاْلَتْ تَعَاْلَوْا وَاطْلُبُوا اللِّصَ بِالْحَدِّ


فَقُلْتُ لَهَاْ إِنِّيْ -فَدَيْتُكِ- غَاْصِبٌ***وَمَاْ حَكَمُوْا فِيْ غَاْصِبِ بِسِوَى الرَّدِ


خُذِيْهَاْ وَكُفِّيْ عَنْ أَثِيْمٍ ظُلاْمَةً***وَإِنْ أَنْتِ لَمْ تَرْضَيْ فَأَلْفاً عَلَى الْعَدِّ


فَقَاْلَتْ قِصَاْصٌ يَشْهَدُ الْعَقْلُ أَنَّهُ***عَلَىْ كَبِدِ الْجَاْنِيْ أَلَذّ مِنَ الشَّهْدِ


فَبَاْتَتْ يَمِيْنِيْ، وَهْيَ هَمْيَاْنُ خَصْرُهَا!***وَبَاْتَتْ يَسَاْرِيْ وَهْيَ وَاْسِطَةُ الْعقْدِ


فَقَاْلَتْ: أَلَمْ تُخْبِرْ بِأَنَّكَ زَاْهِدٌ؟***فَقُلْتُ: بَلَىْ مَاْ زِلْتُ أَزْهَدُ فِي الزُّهْدِ



كانت رابعة العدوية من مشهورات النساء، وقد ذكر الكُتاب أشياء كثيرة عن عِلمِها وكشفها وشهودها وما إِلى ذلك، وقيل: إنّ سفيان الثوري كان يطرح مسائله على رابعة العدويّة، وكان يتعظ بمواعظها.


وقيل إن اسم رابعة يعود إلى أنها ولدت بعد ثلاث بنات لأبيها، وعاشت في البصرة خلال القرن الثاني الهجري، وقد عمرت حوالي ثمانين سنة.


وقيل: إنّ سفيان الثوري قال لها: صِفِيْ لي درجةَ إيمانِكِ واعتقادِكِ باللَّه جلَّ وعَلا.


فقالت رابعة العدوية: إنّي لا أعبُدُ اللَّه شَوقاً إِلى الجنّة، ولا خوفاً من جهنم، وإنّما أعبدُهُ لكمالِ شوقي إليه، ولأداءِ شرائط العبوديّة. وبعد ذلك أنشدتْ :



اُحِبُّكَ حُبَّيْنِ حُبَّ الْهَوَىْ***وحُبّاً لأنَّكَ أَهْلٌ لِذَاْكَ


فَأَمّا الذي هُو حُبُّ الْهَوى***فَشُغْلِيْ بِذِكْرِكَ عَمّنْ سِوَاكَ


وَأَمَّا الذي أَنْتَ أَهْلٌ لَهُ***فَحُبٌّ شُغِلتُ بِهِ عَنْ سِوَاْكَ


فَلا الْحَمْدُ فِيْ ذَاْ وَلاْ ذَاْكَ لِيْ***وَلَكِنْ لَكَ الْحَمْدُ فِيْ ذَاْ وَذَاْكَ



وبالغ مُحبو رابعة العدوية في سعة علمها،فقالوا: إنّه حينما توفّي عنها زوجها أراد الحسنُ البصري أن يتزوج بها، فَطَرَحَتْ رابعةُ أسئلةً على الحسن البصري، وعَجِزَ الحسنُ عن الجواب، فحينما رأتْ رابعةُ خُلُوَّ الحسن البصري عن تلك المعارف التي تبحثُ عنها امتنعت عن قَبُوْلِ طلبه، وأرسلتْ إِليه الأبيات التالية:


راحَتِيْ يَا أُخْوَتِيْ في خَلْوَتِيْ


وَحَبِيْبِيْ دَاْئِماً في حَضْرَتِيْ


لَمْ أَجِدْهُ عَنْ هَوَاهُ عِوَضاً


وَهَوَاْهُ فِي الْبَرَاْيَاْ مِحْنَتِيْ


حَيْثُمَا كُنْتُ أُشَاْهِدْ حُسْنَهُ


فَهوَ مِحْرَاْبِيْ إِليهِ قِبْلَتِيْ


إِنْ أَمُتْ وَجْداً وَمَاْ ثَمَّ رِضاً


وَاْ عَنَاْئِيْ فِي الْوَرَىْ وَاْ شَقْوَتِيْ


يَاْ طَبِيْبَ الْقَلْبِ يَاْ كُلَّ الْمُنَىْ


جُدْ بِوَصْلٍ مِنْكَ يُشْفِيْ مُهْجَتِيْ


يَاْ سُرُوْرِيْ وَحَيَاْتِيْ دَاْئِماً


نَشْأَتِيْ مِنْكَ وَأَيْضاً نَشْوَتِيْ


قَدْ هَجَرْتُ الْخَلْقَ جَمْعاً أَرْتَجِيْ


مِنْكَ وَصْلاً فَهوَ أَقْصَىْ مُنْيَتِيْ



5


كان أبو شجاع الوزير محمد بن الحسين بن عبد الله بن إبراهيم، الملقب ظهير الدين من خيار الوزراء، وكان كثير الصدقة والإحسان إلى العلماء والفقهاء وسمع الحديث من الشيخ الأصولي أبي إسحاق الشيرازي وغيره وصنف كتبا منها: كتابه الذي ذيله على تجارب الأمم، وَوُزِّرَ للخليفة العباسي المقتدي، وكان يملك ستمائة ألف دينار فأنفقها في سبيل الخيرات والصدقات، ووقف الوقوف، الحسنة وبنى المشاهد وأكثر الإنعام على الأرامل والأيتام، وتوفي سنة 488 هـ/ 1095م، ودفن في البقيع في المدينة المنورة.


وكان القاضي ظهير الدين يقرض الشعر، ويتناول أغراضه المتعددة، ومنها الغزل كقوله:



وَإِنِّيْ لأُبْدِيْ فِيْ هَوَاك تَجَلُّداً***وَفِي الْقَلْبِ مِنِيْ لَوْعَةٌ وَغَلِيْلُ


فَلاْ تَحْسَبَنْ أَنِّيْ سَلَوْتُ فَرُبَّمَاْ***تَرَىْ صحَّةً بِالْمَرْءِ وَهوَ عَلِيْلُ



6
كان أحمد بن يوسف السليكي المنازي فقيهاً مشهوراً وقاضياًّ، وشاعراً مجيداً، وكاتباً بارعاً، وقد تردد في الترسل والسفارة إلى القُسطنطينية غير مرة، وحصَّل كتباً عزيزة أوقفها على جامعي آمد وميافارقين في جنوب شرق تركيا الحالية، وكانت وفاته في عهد السلطان السلجوقي طغرل بك سنة 437 هـ/ 1045م.


ويروى أنه دخل يوماً على أبي العلاء المعري في محبسِه، فقال له‏ المعري:‏ إني معتزل الناس وهم يؤذونني، وتركت لهم الدنيا‏.‏


فقال له السليكي المنازي:‏ والآخرة أيضاً‏؟.‏


فقال‏ المعريُّ:‏ والآخرة يا قاضي؟‏.


قال‏:‏ نعم‏.‏


فأجابه المعري: لا.


وكان للسليكي المنازي ديوانُ شعرٍ قليلَ النظير عزيزَ الوجود، ولذلك حَرِصَ على اقتنائه القاضي الفاضل البيساني فلم يقدر على ذلك، ومن شعره في وادي نزاعة‏:‏


وَقَاْنَاْ لَفْحَةَ الرَّمْضَاءِ وَاْدٍ


وَقَاْهُ مُضَاْعَفُ النَّبْتِ الْعَمِيْمِ


نَزَلْنَاْ دَوْحَهُ فَحَنَاْ عَلَيْنَاْ


حُنُوَّ الْمُرْضِعَاْتِ عَلَى الْفَطِيْمِ


وَأَرْشَفَنَاْ عَلَىْ ظَمَأٍ زُلاْلاً


أَلَذَّ مِنَ الْمُدَاْمَةِ لِلنَّدِيْمِ


يُرَاعِي الشَّمْسَ أَنَّىْ قَاْبَلَتْهُ


فَيَحْجبُهَا لِيَأْذنَ لِلنَّسِيْمِ


تَرُوْعُ حَصَاْهُ حَاْلِيَةَ الْعَذَاْرَىْ


فَتَلْمسُ جَاْنِبَ الْعِقْدِ النَّظِيْمِ


7

كان أبو القاسم القشيري عالماً فقيهاً شافعياًّ، واسمه الكامل هو: عبد الكريم بن هوازن بن عبد الملك بن طلحة ، من بني قشير بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة ، من هوازن من العدنانية، وكانت إقامته بنيسابور وفيها توفي عن 89 عاما، وكان السلطان ألب أرسلان السلجوقي يقدمه ويكرمه، وكانت وفاته سنة 465 هـ/ 1074م، ومن كتبه : الرسالة القشيرية وفيها ترجم جماعة من العلماء الصالحين ، وكتاب التيسير في التفسير ، والتفسير الكبير ، ولطائف الإشارات ، وغير ذلك، وكان طويل الباع في الفقه والتفسير والحديث، وكان من كبار علماء الصوفية، ومع ذلك كان يقرض الشعر، وهو القائل:ـ


وَمَنْ كَاْنَ فِيْ طُوْلِ الْهَوَىْ ذَاْقَ لَذَّةً


فَإِنِّيَ مِنْ لَيْلَيْ لَهَاْ غَيْرُ ذَاْئِقِ


وَأَكْثَر شَيْءٍ نِلْتُهُ مِنْ وِصَاْلِهَا


أَمَاْنِيَ لَمْ تَصْدقْ كَخَطْفَةِ بَاْرِقِ


ومن شعره أيضاً:


لَوْ كُنْتَ سَاْعَةَ بَيْنِنَاْ مَاْ بَيْنَنَاْ


وَرَأَيْتَ كَيْفَ نُكَرِّرُ التَّوْدِيْعَاْ


لَعَلِمْتَ أَنَّ مِنَ الدُّمُوْعِ مُحَدِّثاً


وَعَلِمْتَ أَنَّ مِنَ الْحَدِيْثِ دُمُوْعَاْ


والبيت الثاني من مرقصات الشعر.


8

ولد القاضي المحسن بن علي التنوخي في بيت علم وفقه وقضاء، بالبصرة سنة 329 هـ/ 940م، وتوفي سنة 384 هـ/ 994م، وبدأ بتأليف كتابه «نشوار المحاضرة وأخبار المذاكرة» سنة 360 هجرية/ 971م، وأتَمّه سنة 380 هـ/ 990م، واستقر التنوخي في بغداد، وشملته عناية الوزير المهلبي، فأصبح من ملازمي مجلسه، وذكر في نشوار المحاضرة أخباراً من داخل القصور، أو من خلال المحادثة.


وقد بدأت تظهر بغداد في أخباره منذ أن أقام فيها من سنة 349 هـ/960م إلى سنة 354 هـ/ 965م، والتقى مجموعة من العلماء والأدباء والشعراء، ثم توطدت الصلة بينه وبين «عضد الدولة» البويهي وأصبح يرافقه في أسفاره، لكن «عضد الدولة» غدر به، وفرض عليه الإقامة الجبرية التي استمرت حتى موت «عضد الدولة » البويهي سنة 372 هـ/ 982م.


ومن شعر التنوخي قوله:



قُلْ لِلْمَلِيْحَةِ فِي الْخِمَارِ الْمُذَهَّبِ***أَفْسَدْتِ نُسْكَ أَخِي التُّقَى الْمُتَرَهِّبِ


نُوْرُ الْخِمَاْرِ وَنُوْرُ وَجْهِكِ تَحْتَهُ***عَجَباً لِوَجْهِكِ كَيْفَ لَمْ يَتَلَهَّبِ


وَجَمَعْتِ بَيْنَ الْمَذْهَبَيْنِ فَلَمْ يَكُنْ***لِلْحُسْنِ عَنْ ذَهَبِيْهِمَاْ مِنْ مَذْهَبِ


وَإِذَا أَتَتْ عَيْنٌ لْتَسْرِقَ نَظْمَهُ***قَاْلَ الشُّعَاْعُ لَهَا: اذْهَبِيْ؛ لاْ تَذْهَبِيْ!"


9


ولد محمد بن يزيد الربعي، المعروف بابن ماجة في قزوين سنة 209هـ/ 824م، وقد حفظ ابن ماجة القرآن الكريم في قزوين، وتردد على حلقات المحدثين، ثم خرج في طلب الحديث سنة 230هـ / 844م، وهو في الثانية والعشرين من عمره ، فطلب العلم في خراسان، والبصرة والكوفة، وبغداد ودمشق، ومكة المكرمة والمدينة المنورة، ومصر، وبعد أكثر من خمسة عشر عامًا عاد ابن ماجة إلى قزوين، واستقر بها، منصرفًا إلى التأليف والتصنيف، ورواية الحديث، وأمضى حياته فيها حتى توفي يوم الاثنين، ودفن يوم الثلاثاء الموافق (22 من رمضان 273هـ/ 20 من تشرين الثاني/ نوفمبر سنة 886م .


ومن أشهر مؤلفاته: "سنن ابن ماجة" الذي عرف ابن ماجة، وتضم سنن ابن ماجة أربعة آلاف وثلاثمائة وواحدا وأربعين حديثًا، ومن هذه الأحاديث 3002 حديث اشترك معه في تخريجها أصحاب الكتب الخمسة، وانفرد هو بتخريج 1329 حديثًا، وهي الزوائد على ما جاء في الكتب الخمسة، من بينها 428 حديثًا صحيح الإسناد و119 حديثًا حسن الإسناد، وهذا ما أشار إليه ابن حجر بقوله: "إنه انفرد بأحاديث كثيرة صحيحة". وقد طبع الكتاب مبكرًا، فنُشر في الهند بدلهي سنة 1264هـ/ 1847م.

10

كان القاضي علي بن عبد العزيز الجرجاني فقيها شافعياًّ، وقد ذكره الشيرازي في طبقات الفقهاء، ورغم عُلوِّ منزلته الفقهية فقد كان يقرض الشعر، وقد ولد القاضي الجرجاني في جرجان، وإليها نسبته، وهو من العلماء الأعلام ، وقد رحل في طلب العلم إلى العراق والشام واقتبس من أنواع العلوم والآداب حتى أصبح من أعلام عصره في الأدب والعلم والشعر، ووفد على الصاحب بن عباد، فقربه واختص به وحظي عنده وقلده قضاء (جرجان) ثم ولاه قضاء (الري) ومنحه رتبة قاضي القضاة.

وقد ألف القاضي الجرجاني كتابا في الرد على خصوم المتنبي، وسَمّاه: الوساطة بين المتنبي وخصومه، وإلى جانب ذلك له مصنفات أخرى منها : تفسير القرآن المجيد، وتهذيب التاريخ، وله ديوان شعر، وتوفي الجرجاني في الرّيّ، ودفن في جرجان سنة 392 هـ/ 1002م، في عهد الخليفة العباسي القادر بالله تعالى.

وكان الجرجاني إلى جانب علمه الوفير في الفقه شاعرا وناثرا ومتكلما ، ولكنه اشتهر بالشعر والتأليف، وكان شعره جزلا ، نقي الألفاظ متين السبك مع سهولة وعذوبة ، وأحسن فنونه الحكمة والغزل، وقد حافظ على كرامته، وعَبَّر عن إبائه بقصيدته التي يقول فيها:



يَقُوْلُوْنَ لِيْ: فِيْكَ انْقِبَاْضٌ، وَإِنَّمَاْ***رَأَوْا رَجُلاً عَنْ مَوْقِفِ الذُّلِّ أَحْجَمَاْ


أَرَى النَّاْسَ مَنْ دَاْنَاْهُمُ هَاْنَ عِنْدَهُمْ***وَمَنْ أَكْرَمَتْهُ عِزَّةُ النَّفْسِ أُكْرِمَاْ


إِذَاْ قِيْلَ: هَذَاْ مَشْرَبٌ، قُلْتُ: قَدْ أَرَىْ***وَلَكِنَّ نَفْسَ الْحُرِّ تَحْتَمِلُ الظَّمَاْ


وَلَمْ أَقْضِ حَقَّ الْعِلْمِ إِنْ كُنْتُ كُلَّمَاْ***بَدَاْ طَمَعٌ صَيَّرْتُهُ لِيَ سُلَّمَاْ



وكان القاضي الجرجاني مع علو منزلته يقول شعر الغزل الظريف الرقيق، ومن ذلك قوله:



أَفْدِي الَّذِيْ قَاْلَ وَفِيْ كَفِّهِ***مِثْلُ الَّذِيْ أَشْرَبُ مِنْ فِيْهِ:


الْوَرْدُ قَدْ أَيْنَعَ فِيْ وَجْنَتِيْ***قُلْتُ: فَمِيْ بِاللَّثْمِ يَجْنِيْهِ

( منقول للفائدة )

مع أصدق دعواتي لكم بدوام التوفيق

*- إبداع x إبداع -*
مشرف ابداع سوفت التعليمى
مشرف ابداع سوفت  التعليمى

عدد الرسائل : 247
العمر : 22
المزاج : هادئ
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى